রাসূলুল্লাহ সা. এর পক্ষ থেকে কুরবাণী

بسْم الله الرّحْمن الرّحيْم

dZ&Iqv wefvM                                                                           ZvwiL-01/12/1433 wnRix

Rvwgqv ivngvwbqv Avivweqv, mvZ gmwR`, gynv¤§`cyi, XvKv-1207| †gvevBj:01816367975

 

প্রশ্ন: একটি গরুতে সাতজনের আকীকা সহীহ হবে কিনা এবং  কুরবাণীতে আকীকার নিয়তে কেউ

অংশীদার হতে পারবে কিনা?

DËi:-

1.     GKwU  Miæi g‡a¨ mvZR‡bi cÿ †_‡K AvKxKv mnxn n‡e| Ggwbfv‡e †Kvievbxi g‡a¨I ‡h †Kv‡bv As‡k AvKxKv Kiv hv‡e Ges Gi †Mv¯Í abx-Mixe mK‡jB †L‡Z cvi‡e|

2.     cÖ‡kœv³ c×wZ‡Z †KD †¯^”Qvq ivmyj mvjøvjøvû AvjvBwn Iqv mvjøvg Gi cÿ †_‡K Kzievbx Ki‡j Zvi †Mv¯Í A_© cÖ`vbKvixMY †h KvD‡K cÖ`vb Ki‡Z cvi‡e  ev wb‡RivI †L‡Z cvi‡e| Z‡e Gfv‡e UvKv DVv‡bvi †ÿ‡Î †Kv‡bv GKRbI Zvi c~Y© mš‘wó Qvov mvgvwRK ev Ab¨ †Kv‡bv Pv‡c c‡o cÖ`vb Ki‡j Gi gva¨‡g mvIqv‡ei  Avmv‡Zv KivB hvq bv ; eis Zv gvivZœK ¸bv‡ni KviY n‡q hvq|

 

  كما أخرج الإمام البيهقي في سننه:6/100

عن أبي حميد الساعدي أن رسول الله [ صلى الله عليه وسلم ] قال :  ‘ لا يحل لامرئ أن يأخذ عصا أخيه بغير طيب نفسه ، وذلك لشدة ما حرم  الله مال المسلم علىوعَنْ أَبِى حُرَّةَ الرَّقَاشِىِّ عَنْ عَمِّهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ :« لاَ يَحِلُّ مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ إِلاَّ بِطِيبِ نَفْسٍ مِنْهُ.

الفتاوى الهندية (5/ 304)

وكذلك إن أراد بعضهم العقيقة عن ولد ولد له من قبل كذا ذكر محمد رحمه الله تعالى في نوادر الضحايا ولم يذكر ما إذا أراد أحدهم الوليمة وهي ضيافة التزويج وينبغي أن يجوز وروي عن أبي حنيفة رحمه الله تعالى أنه كره الاشتراك عند اختلاف الجهة وروي عنه أنه قال لو كان هذا من نوع واحد لكان أحب إلي وهكذا قال أبو يوسف رحمه الله تعالى وإن كان كل واحد منهم صبيا أو كان شريك

 الرد المحتار (26/ 258)

كأضحية وإحصار وجزاء صيد وحلق ومتعة وقران خلافا لزفر ، لأن المقصود من الكل القربة ، وكذا لو أراد بعضهم العقيقة عن ولد قد ولد له من قبل لأن ذلك جهة التقرب بالشكر على نعمة الولد ذكره محمد ولم يذكر الوليمة وينبغي أن تجوز لأنها تقام شكرا لله تعالى على نعمة النكاح ووردت بها السنة ، فإذا قصد بها الشكر أو إقامة السنة فقد أراد القربة .سبع من يريد اللحم أو كان نصرانيا ونحو ذلك لا يجوز للآخرين أيضا كذا في السراجية

ويراجع أيضا: أحسن الفتازى:7/535، بهشتى زيور.

والله أعلم بالصواب         

محمد تاج الإسلام غفر له      

دارالإفتاء والإرشاد         

بالجامعة الرحمانية العربية     

سات مسجد، محمدبور، داكا-1207